مركز أخبار السودان اليوم

جديد المقالات
جديد الأخبار




جديد الصور

جديد الأخبار

جديد الفيديو

المتواجدون الآن


تغذيات RSS

المقالات
مقالات سياسية
راديو دبنقا .. لماذا ترّوج للفوضى الخلاّقة؟
راديو دبنقا .. لماذا ترّوج للفوضى الخلاّقة؟
12-18-2012 02:36 AM

راديو دبنقا .. لماذا ترّوج للفوضى الخلاّقة؟/ إبراهيم سليمان/لندن

صوت من الهامش

ebraheemsu@gmail.com

أثناء الدارسة شاركنا في مسابقة بحث علمي بعنوان: دور وسائل الإعلام في ترويج أساليب الجريمة، نظمته الاتحاد العام للطلاب السودانيين، وبعون الله فزنا بالجائزة وقدرها مائتي جنية بالقديم، كان مبلغا لا بأس به، ومجموعة كتب لبنت الشاطئ الشيخة عائشة إبراهيم، ما ذكرني بهذا البحث استماعي يوم 11 ديسمبر الجاري لمتهم من افراد قوات حرس الحدود تمكن بمعاونة عشيرته من الفرار من العدالة أثناء محاكمته في نيالا، استمعت إليه عبر إذاعة راديو دبنقا وهو يتوعد قاضي المحكمة ويهدد قوات الشرطة من ملاذه الآمن لدى الحركات المسلحة على حد قوله.

مختصيّ علم الاجتماع منهم دور كاييم يؤيدون نشر أخبار الجريمة بحذر شديد، مع التركيز على عموميات الأحداث من باب الشفافية الإخبارية، قائلين أنها تبث الزعر وتفشي عدم الطمأنينة وسط المجتمع، والأخطر من ذلك كله، تقديم تثقيف إجرامي مجاني للأشرار، وتشجع على تحدي القانون من خلال صبغ المتعة والإثارة على مشاهدها بصورة غير واقعية، لذا نجد الأفلام البوليسية المسئولة تنتهي دائماً، نهاية أخلاقية بانتصار الخير على الشر، ووقوع "الحرامية" في شر أعمالهم في نهاية المطاف.

وبالعودة إلى حديث منسوب قوات حرس الحدود السيئة السمعة، المبثوث عبر اثير إذاعة دبنقا الفتية، فقد استمر حديثه لحوالي دقيقتين اثنتين، وصف بكل زهو كيف تمكن إفراد عشيرته من تحريره من قفص الاتهام، بعد جلدهم قاضي محكمة نيالا الذي اصدر عليه وبعض زملائه حكماً بالإعدام، مستهينا بقوات الشرطة، ومتوعداً القاضي بالثبور وعظائم الأمور، معلنا انه إلتحق بالحركات المسلحة وبإمكانه فعل ما يريد، وعلينا أن نتساءل ماذا يوحي هذا الحديث لمواطن دارفور غير تفشي الفوضى والشعور بعدم الطمأنينة، وبصورة او اخرى والتشجيع على تقويض الجهاز القضائي والإجهاز على قوات الشرطة، والحض على الفرار من العدالة ونشر شريعة الغاب!

رغم اختلافنا مع النظام، وإقرارنا بأن القضاء في معظم أرجاء البلاد صوري، وأن المحاكم تصدر أحكام قارا قاش، ولكن نعتقد ليس هنالك عاقل يحّرض على الإجهاز عليه، أو النيل من الشرطة، الجميع يطالب بحل الأجهزة الأمنية، وتصفية الميلشيات الحكومية، ويستنكر إستهداف القوات المسلحة للمدنيين العزل، أما الشرطة ليس من مصلحة احد العمل على اضعافهما او تخذيلها لأنه جهاز لا غنىً عنه وليس له بديل وكذلك الجهاز القضائي، العقلاء يوصون بتأهيلهما واستقلاليتهما.

قلنا من قبل على الثوار أن يثوروا بشرف، وعلى المعارضة أن تعارض بمسئولية، وإذاعة دبنقا لا تخرج من التوصيفين، ونحن نحسن بها الظن، لأن معظم برامجها حيّه، ومن الواضح أن كوادرها تحتاج المزيد من التأهيل، خاصة مخرجي البرامج الحية التي تحتاج إلى حس إعلامي وحساسية مهنية عالية المستوى.

وفي ذات السياق، إستمعت إلى نشرتها المسائية يوم 13 نوفمبر الماضي، وجاء فيها على لسان مذيع النشره "أن احمد هارون والي جنوب كردفان، قال أن الحركة الشعبية قطاع الشمال حتعاني كتير لما يجي فصل الصيف" وتوقفت في الجزئية الأخيرة وهي بكل وضوح تعد نوع البروباقاندا والدعاية السياسية لأحمد هاورن.

وفي موقف ذات صلة، أثناء التدريب بإذاعة امدرمان، حضرنا تسجيل حلقة من برنامج رياضي مع زملاء، وقد اختتم المعلق الرياضي حديثه قائلاً: "وقد أشعل جماهير النادي (المريخ أن لم تخني الذاكرة) الألعاب النارية البهلوانية ابتهاجا بالنصر المؤزر لفريقهم." وكان تعليقنا ألم تعد الجزئية الأخيرة من التعليق تشجيع على أعمال غير مرغوب فيها رياضيا؟ سخر منا المخرج ولم يأبه رئيس القسم بوجهة نظرنا التي ما زلنا نصر على سلامتها، وما كنا لنتجاسر ونحن متدربون على مناكفة مخرج مخضرم ورئيس قسم متمرس إن لم يكن ظهرنا مسنود بأستاذنا الجليل البروف عبد الرحيم نور الدين الذي كان يحضنا على الدوام على الجرأة المهنية ويحترم عقولنا، له منا التحية والتجلة.

المساحة التي أفردتها إذاعة دبنقا لمنسوب حرس الحدود الفار من العدالة، اولى بها مختص في الشئون الأمنية، أو خبير قانوني لاستنطاق رأيه في مآلات الحادث وتداعيات التطورات الأخيرة في الإقليم برمته، وإن أتاحت الفرصة للجهات الرسمية لطمأنة المواطن، لخفف عنها تهمة الشماتة على النظام، ومشايعة المتهم وعشيرته بحسن نية، ذلك أن الرسالة التي يمكن قراءتها من هذا الخطوة غير الموقفه بالنسبة للمراقب، إظهار النظام "حرس الحدود" يجلد النظام "القاضي وأفراد الشرطة"، أي أن السلطات تحصد ما زرعت يداها، ولكن في تقديرنا ان نشر هذا المآل الواقعي المؤسف بأية صورة من الصور، غير مفيد بل ضار للمواطن العادي في القرى والبوادي والمدن.

ولنا أن نتساءل ما هي الحركة التي تُؤوي الفارين من أقفاص العدالة والذين يهددون بإشاعة الفوضى الخلاّقة في المنطقة؟ ومن هو القائد الذي أصبح ظهيرا لأفراد حرس الحدود صنيعة النظام وحليفتها في ترويع الآمنين؟ ولماذا تدفع إذاعة دبنقا لمناديب ميدانيين لتغطية تصريحات امثال هؤلاء؟ ومن البديهي ألا يجهد المندوب الإذاعي نفسه ليقدم المايكرفون لأشخاص ليس لديهم ما يفيد المستمع عبر الأثير، فهل إذاعة دبنقا في حاجة لمندوب من داخل قوات حرس الحدود؟

رغم هذا، لا يفوتا أن نتقدم بالإشادة والتقدير للزملاء في راديو دبنقا على إجتهاداتهم في تقديم خدمة إذاعية بديلة للأعلام الرسمي المضلل و"العترة بتصلح المشية"

آفاق جديدة/ لندن

تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 647



خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في facebook


إبراهيم سليمان/لندن
إبراهيم سليمان/لندن

تقييم
4.41/10 (6 صوت)


Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.

إن المشاركات أو الآراء أو الرسائل أو المقالات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لموقع مركز أخبار السُودان اليوم بل تمثِل وجهة نظر كاتبها وهي تحت مسؤولية الكاتب .كما أن الموقع ليس مسؤولا عن محتويات الإعلانات ، أوالمواقع الخارجية ومضمون روابطها ، المدرجة في موقعنا