مركز أخبار السودان اليوم

جديد المقالات
جديد الأخبار




جديد الصور

جديد الأخبار

جديد الفيديو

المتواجدون الآن


تغذيات RSS

المقالات
مقالات سياسية
الرجل والثورة د . خليل إبراهيم مُحمد 4 – 10/ محمد عبد الله عبد الخالق
الرجل والثورة د . خليل إبراهيم مُحمد 4 – 10/ محمد عبد الله عبد الخالق
08-18-2012 10:39 PM

بسم الله الرحمن الرحيم
السودان بلد مُتعدد الإثنيات ، الديانات والثقافات ، لكن لم يُستثمر هذا التعدد يوماُ لمصلحة الشعب السودانى بل ظل فى كثير من الأحيان مصدراً للفرقة والشتات وسبباً رئيسياً فى تقسيمه إلى دولتين ، وإحتمال ظهور دولة ثالثة إذا إستمرت الأسباب التى أدت إلى إنفصال الأولى ، ما دام نفس الأشخاص اللذين يضعون السياسات ويرسمون مستقبل السودان فى سدة الحُكم ، بالرغم من أنهم جاءوا وإستلموا السلطة غصباً ، مُعلنين المشروع الحضارى الذى لم نرى منه سوى الجهوية والعنصرية ، هذا هو حال السودان فى ظل المشروع الحضارى ، فكيف يكون الحال فى ظل المشروع اللاحضارى .
ظل أهل السودان ولأكثر من خمسة عقود من الزمان يعانون من تصرفات الطغمة العنصرية اللذين لم يضعوا أدنى إعتبار لهذا التعدد بل أدخلوا السودان فى صراع مع أبنائه ، بإعتباره دولة عربية وإسلامية صدق الاخ : فاقان عموم عندما قال فى ندوته بمركز الزبير محمد صالح بعنوان ( السودان يكون أو لا يكون ) نحن لا عرب ولا مُسلمين نمشى نشوف لينا بلد تانى ولا شنو ، هذا هو قول شريك أساسى فى الحُكومة الإنتقالية التى شُكلت عقب توقيع إتفاقية نيفاشا 2005 م ، كيف يستقيم الظلُ والعود مِعوجُ .
بالرغم من الدين الإسلامى فى صدره حارب العنصرية والجهوية والعادات الضارة ، إلا ان أصحاب المشروع الحضارى أعادوا إنتاجها ومن جديد بإعتمادهم القبيلة والقبلية كأداة أساسية فى التمييز بين أبناء الوطن الواحد ، حتى أصبحت بعض القبائل مُرتبطة إرتباطاً وثيقاً ببعض المؤسسات فى الدولة ، سئل أحد الوزراء يوماً ، عن سبب إضافة ( القبيلة ) فى اُورنيك الخدمة المدنية ، رد قائلاً : هنالك بعض القبائل ضد عملية إستخراج النفط فى السودان ، هذا الرد مردود على صاحبه ، وعلى السيد الوزير أن لا ينسى بان القبائل التى تتهمونها بإنها ضد عملية إستخراج النفط فى السودان، أبنائها هم اللذين يحملون السلاح للدفاع عن السودان ومُكتسباته .
ذكر د . خليل إبراهيم وقال بان هذا التعدد نعمة بالنسبة للسودان وفيه خير كبير بالنسبة لنا وإختبار لنا من الله سبحانه وتعالى ، وأنا على قناعة تامة ( مافى قبيلة احسن من قبيلة ) وأى قبيلة لا تستطيع فرض نفسها على القبائل الاخرى دون موافقتها، لِذا إنى إهتميت بدراسة قبائل السودان لمعرفة حسبها ، نسبها ، ثقافتها ، عاداتها وسيكلوجيتها حتى أتمكن من التعامل معها بصورة جيدة .
اذكر بانى وجدته يوماً يقرأ كتاباً للدكتور عون الشريف قاسم عن قبائل السودان فقال لى : دكتور عون قصّر فى حق بعض القبائل وإهتم بالهجرات العربية ، وهذه هى مُشكلة كُتابنا فى السودان حتى تاريخ السودان إعتبروه يبدأ من دخول العرب السودان ، لكن هذا غير صحيح ، لذا يجب علينا كتابة تاريخ السودان من جديد حتى يكون مُنصفاً لكل القبائل .
كان يوصى بدراسة تراث قبائل السودان لانها اسهل وسيلة لمعرفتها ، حتى انه أصدر قراراً بتكوين لجنة برئاسة محمد آدم محمد بدرالدين وعضويتى ، لجمع التراث السودانى المُتعدد فى أشرطة مرئية ومسموعة وتوزيعها على الجيش حتى يتمكنوا من معرفة أهل السودان الذين يقاتل من أجلهم ، وذكر موقفاً طريفاً مر به عندما كان مُستشاراً فى جنوب السودان ، قال له أحد الوزراء ( يا خليل إنت من دارفور جابوك لينا فى الجنوب نستشيرك فى شنو ) فقلت له بانى أعرف نسب قبيلتك اكثر منك ، فعندما ذكرت له نسب قبيلته ، قال لى ( والله إنت مُستشار صحيح ) .
أقسم خليل إبراهيم بان السودان أفضل دولة فى العالم إذا عرفنا أن نُحسن التعامل مع هذا التعدد ، فإذا إستطعنا ان نؤسس دولة المُواطنة التى تساوى ما بين الناس وإتجه الكُل لخدمة الوطن ، فى تلك اللحظة تعرفون فائدة التعدد .
محمد عبد الله عبد الخالق
Email : gabelmaraa@yahoo.com
Tel : + 201015466166

تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 550



خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في facebook


محمد عبد الله عبد الخالق
 محمد عبد الله عبد الخالق

تقييم
1.44/10 (5 صوت)


Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.

إن المشاركات أو الآراء أو الرسائل أو المقالات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لموقع مركز أخبار السُودان اليوم بل تمثِل وجهة نظر كاتبها وهي تحت مسؤولية الكاتب .كما أن الموقع ليس مسؤولا عن محتويات الإعلانات ، أوالمواقع الخارجية ومضمون روابطها ، المدرجة في موقعنا