مركز أخبار السودان اليوم

جديد الأخبار




جديد الصور

جديد الفيديو

المتواجدون الآن


تغذيات RSS

الأخبار
مُدن ومعالم
مٌدن ومعالم..مدينة الدلنج
مٌدن ومعالم..مدينة الدلنج
مٌدن ومعالم..مدينة الدلنج
11-28-2012 09:37 PM
تعريف بمدينة الدلنج
مقر الجامعة :- تعتبر مدينة الدلنج المقر الرئيسي لإدارة جامعة الدلنج حيث يوجد بها إدارة الجامعة الدلنج وعدد من كليات الجامعة والمراكز المتخصصة .
مدينة الدلنج هي إحدى مدن ولاية جنوب كردفان وتعتبر رئاسة لمحلية الدلنج التي تقع في الجزء الشمالي الغربي للولاية .

الموقع:- تقع مدينة الدلنج بولاية جنوب كردفان شمال حاضرة الولاية كادقلي على بعد 130كلم منها ،كما تقع على بعد 160كلم جنوب مدينة الأبيض حاضرة ولاية شمال كردفان . علماً أن ولاية جنوب كردفان تعارف الناس فيها ان يقسموها الى منطقة شرقية وتضم من الجنوب الى الشمال مدينة الليري وتلودي وكالوقي وأبو جبيهة والرشاد والعباسية أما المنطقة الغربية وتضم من الجنوب الى الشمال مدينة كادقلي (حاضرة الولاية) ومدينة الدلنج ومدينة الدبيبات كمدن رئيسية .

الطرق الى مدينة الدلنج :- يربط مدينة الدلنج بالعاصمة القومية طريق قومي معبد (مسفلت) يمتد من العاصمة القومية مروراً بكوستي والأبيض الى الدلنج ، يعبر هذا الطريق الى مدينة الدلنج عدد من البصات السياحية والبصات الأهلية والحافلات وعدد من المركبات العامة . أما الطريق الرابط بين كادقلي والدلنج فهو طريق معبد (تحت التشييد) ، كما تقع شمال مدينة الدلنج على بعد60كلم محطة كبيرة للقطارات بمدينة الدبيبات تتحرك منها الحافلات والبصات عبر الطريق المعبد الى مدينة الدلنج وتعتبر مدينة الدبيبات ملتقى طرق السكة حديد القادمة من عطبرة مروراً بالخرطوم والى الدبيبات وأيضاً الطريق الذي يمر من بورتسودان مروراً بالخرطوم والى الدبيبات كما يشمل الطريق الذي يمر من دينة نيالا بدارفور ويتجه شرقا الى الدبيبات وايضاً الطريق الذي يمتد من مدينة واو بجنوب السودان ماراً بمدينة المجلد والى مدينة الدبيبات . كما يوجد مطار تحت التشييد جنوب مدينة الدلنج ويوجد مهبط للطائات شمال مدينة الدلنج .

سكان مدينة الدلنج :- تضم مدينة الدلنج كل الأجناس بالسوادان تقريباً ولكن القبائل الرئيسية بالمدينة هي قبائل النوبة والفلاتة وقبائل الحوازمة العربية .

الأنشطة الاقتصادية بالمدينة :- يغلب على الأنشطة النشاط التجاري والعمل بدواويين الحكومة والمؤسسات الأخرى ثم تأتي الزراعة والرعي كحرفة اساسية لأغلب المواطنين بالمدينة بالاضافة للأنشطة الحرفية الاخرى مثل صناعة الجلود والحدادة .
المؤسسات والمقار الرئيسية بمدينة الدلنج :-

تضم مدينة الدلنج المؤسسات الآتية :

1/ رئاسة مباني المحلية : ويوجد بها مكتب معتمد المحلية والمكاتب المساعدة .

2/ جامعة الدلنج : وتضم مقر الإدارة وكل من كلية التربية وكلية المعلمين وكلية الزراعة وكلية تنمية المجتمع كلية الدراسات العليا ومركز دراسات السلام ومركز الحاسوب ومركز تقنية المعلومات.

3/ المدارس ورياض الاطفال : يوجد عدد من المدارس الثانوية ومدارس الأساس للجنسين وعدد من رياض الاطفال موزعة باحياء المدينة المختلفة .

4/ الصندوق القومي لرعاية الطلاب : يوجد رئاسة الصندوق بالولاية ومباني سكن الطلاب والطالبات .

5/ القوات النظامية : يوجد قيادة الفرقة الخامسة مشاه واللواء الرابع عشر مشاه وقوات الدفاع الشعبي بالاضافة لرئاسة قوات شرطة محلية الدلنج والتي تضم ( الشرطة وشرطة أمن المجتمع وشرطة السجون وشرطة حرس الصيد بالاضافة لوحدة قوات الشرطة الشعبية ).

6/ الإتصالات : يوجد بالمدينة خدمات التلفونات القومية لشركة سوداتل بالاضافة لخدمات التلفون الجوال لشركة موباتل .

7/ المستشفيات والمراكز الصحية : يوجد مستشفى الدلنج الملكي ويضم عدد من الاخصائيين والاطباء والصيادلة والكوادر الطبية الأخرى ومستشفى الأم بخيتة بالاضافة للمستشفى العسكري كما يوجد عدد من المراكز الصحية موزعة على احياء المدينة .

8/ البنوك : توجد خدمات بنكية فعالة بالدلنج حيث يوجد افرع لكل من بنك الخرطوم والبنك الزراعي وبنك الإدخار .

9/ محطة كهرباء الدلنج : محطة انشأة منذ السبعينات تقوم بتقديم خدمة الإنارة لمدينة الدلنج .

10/ شبكة المياه : يوجد شبكة مياه بمدينة الدلنج تقدم خدمات المياه للسكان .

11/ البريد والبرق : يوجد بالمدينة خدمات البريد والبرق قبل الاستقلال وحتى الآن تقدم خدماتها للجمهور .

12/ السينما : يوجد سينما مدينة الدلنج وبها مسرح تقدم خدماتها للجمهور منذ أمد بعيد .

13/ المنظمات الدولية والمحلية : يوجد مكاتب عدد من المنظمات الدولية والمحلية بالمدينة وتقدم أنشطتها لجمهور محلية الدلنج والولاية .

14/ الأندية الرياضية : يوجد عدد من الأندية الرياضية تتوزع ما بين الدرجة الأولى والثالثة بالاضافة الى بقية الفرق بالمدينة .

الدلنج عروس الجبال مدينة العلم والثقافة والعهد الجديد
د. أحمد عثمان خالد: الدلنج من أعرق مدن جنوب كردفان فهي مدينة العلم والثقافة، والأدب والمعرفة، وهي منطقة التمازج الحضاري والسلام الاجتماعي منذ قديم الزمان فقد كانت الدلنج معروفة ومشهورة بمعهد التربية الذي كان بمثابة الضوء في جنح الظلام الدامس وكان البلسم الشافي لطلاب العلم والثقافة والاداب والفنون. ما زال الناس يذكرون عيد المعهد السنوي الذي كان عبارة عن تظاهرة ثقافية فنية علمية تجمع بين طلاب المعهد وسكان مدينة الدلنج في اروع ما يكون التماسك الاجتماعي. فالدلنج نموذج للمدينة الفاضلة في كل شيء فهي مدينة التسامح والتآخي والإلفة والمودة، وهي مدينة الالهام والابداع الشعري والغنائي ، الكل يذكر الشاعر جعفر محمد عثمان الذي ألهمته شجرة التبلدية أروع قصائده الشعرية في مدينة الدلنج حيث كان يسكن في منازل معهد التربية وكانت بمنزله شجرة تبلدية ما زالت تعانق السماء سمواً ورفعة كجبال الدلنج الشاهقات فقد قال في هذه القصيدة:
لست أنسى يوم الوداع الحزين
فقد كنت في الصمت حيرى
ورب صمت مبين...
كانت هذه القصيدة مما يتباهى به الاساتذة في الدلنج بما تحمل من معان ودلالات ووصف لطبيعة مدينة الدلنج الرائعة وهي قبل هذا وذاك من انتاج زميلهم، والدلنج ضمت في حضنها الحنون عبر تاريخها التليد رموزاً أدبية وفنية عطرت سماء السودان بأريج الدلنج الزاهي امثال عبد القادر سالم ومحمود تاور والشاعر الدكتور عبد الله اسماعيل ابن كردفان الكبرى الذي تغنى له عبد الرحمن عبد الله بأغنية:
بريق المزن يا ماطر أريتك تبقى غاشينا
وأريتك تجبر الخاطر..
ترد الروح على زولاً...
يشيل ليلين ولي باكر..
كأحدث اغنية تعبر عن طبيعة الدلنج وثقافة وأدب جنوب كردفان والدلنج على وجه الخصوص. والقائمة تطول لا يسع المجال لذكرها، مكي سنادة، مصطفى طيب الاسماء وغيرهم ... هذا في مجال الادب والفن أما في الفن التشكيلي فلا يمكن تجاوز القامة الفنان التشكيلي بلية الذي مثل السودان من مدينة الدلنج في اكثر من قطر عربي وأوربي.
اما في المجال الاجتماعي والانساني فيظل اسم الحاجة الزالفة رائدة العمل الانساني بمدينة الدلنج والتي لا يعرفها كثير من الناس فقد كانت عاملة بسيطة «فراشة» بمستشفى الدلنج وكانت تهتم باللقطاء وتعتني بهم عناية خاصة باعتبارهم ضحايا مجتمع الجهل جاءوا الى الحياة عن طريق سوء السلوك وليس لهم ذنب في هذا.. فكانت الحاجة الزالفة تتقدم المجتمع فهماً في هذا المجال لان المجتمع كان ينظر الى اللقطاء باعتبارهم «أولاد حرام».. هذا نموذج بسيط لامرأة بسيطة عاشت بهذه الانسانية في مدينة الدلنج وماتت ولم يذكرها ذاكر..
اما أعيان الدلنج من الخيرين أمثال عبد الرحمن خالد ومبارك عباس والحاج طه القرشي والد الشهيد القرشي في اكتوبر 1964م ويوسف شامي ومحمد علي ادريس اقوز، ومحمد ابراهيم «ابو شلوخ» زعيم الانصار أمد الله في ايامه، وكذلك الحاج ابراهيم عبد الصادق رجل البر والاحسان والخير وغيرهم كثر كانوا أنجماً تضئ سماء مدينة الدلنج باعمال البر والاحسان والخير، فمدرسة عبد الرحمن خالد بحي الرديف بالدلنج ما زالت معلماً من المعالم التي لا يمكن ان يتجاوزها التاريخ.
هؤلاء الانجم الساطعة كانوا من بقاع السودان المختلفة من الشمال والجنوب والغرب والوسط جمعتهم مدينة الدلنج كما يجمع الرحم التوأم، كانت منازلهم مفتوحة للغاشي والماشي ما عرفوا جهة ولا عنصرا ولا قبيلة. بل كلهم كانوا دلنج معظمهم رحلوا عن هذه الفانية وبقية اثارهم تحكي عن مآثرهم الحميدة، ثم خلف من بعدهم خلف امثال محمد صالح عمر «العياشي» وخليفة محمد نور وأنس جاءوا في زمان غير الزمان ومكان كأنه ليس المكان. حيث ضاع كل شيء حتى حرمت دم الانسان. فهل سيسيرون على نهج اسلافهم؟؟
أما الدلنج العلم والدعوة والحركة الإسلامية فمن من الدلنج لا يعرف الداعية الشيخ محمد الامين القرشي ومن لا يعرف الشيخ سعد حامد والشيخ عربي أحمد الرهيد والشيخ ابراهيم الكبيدة والفكي يوسف علي والشيخ حجاجو والشيخ مصطفى امام مسجد منظمة الدعوة الإسلامية الى يومنا هذا..
واذا ذكرت الحركة الإسلامية بمدينة الدلنج فان كل الاصابع تشير الى الشيخين الجليلين ادم ابراهيم الملقب بادم «دين»، والشيخ أحمد المكي تبن أمد الله في عمريهما رجال صدقوا ما عاهدوا الله عليه، لكن هل يعرف الشيخ علي عثمان محمد طه امين الحركة الإسلامية بالسودان اين موقع هؤلاء الشيوخ وما حالهم وكيف يعيشون؟ انهم يا شيخ علي ما زالوا علي قيد الحياة وما زالوا يأملون في عودة الحركة الإسلامية الى سالف عهدها المجيد وما زالت بركاتهم - أي الشيخين- ودعواتهم حافظة لمدينة الدلنج من الغدر والخيانة وسوء المكر من اعداء الإسلام ولكن الان شيخنا علي قد وصلت بهم الشيخوخة الى مرحلة الضعف وان ما تنصرون وترزقون بضعفائكم فتذكروهم ان كان للحركة الإسلامية بقية مما ترك آل موسى وآل هارون.
اما الدلنج الادارة الاهلية فمن ينكر محاسن وفضائل الامير المرحوم عبد الحميد النور امير امارة الأجانق، ومن لا يذكر مواقف ومجاهدات الامير فضل هبيلا أبو حمرة امير امارة الغلفان، ومن لا يعرف صرامة وحسم الامير رمضان طيارة امير امارة النيمانج، اما البذل والعطاء تاجان على رأس الامير نبيل سعيد امير امارة الكواليب ابن الحركة الإسلامية الذي ضحى بماله وممتلكاته من اجل المشروع الحضاري «المزعوم» في اول ايام الانقاذ لانه كان من الصديقين اما الان فصار من فقراء المدينة وضعفائها لا يذكره الذاكرون ان غاب او حضر. هؤلاء هم اعمدة الادارة الاهلية بالدلنج وركزة امانها استمدوا الحكمة من اجدادهم المك أمين دردمة والمك صارمين والسلطان عجبنا، كانوا اقوياء كقوة الجبال الراسيات في وسط الدلنج وغربها كرمتي، وجبل سلطان، والنتل وسلارا والمندل والصبي.
اما مجتمع الدلنج الرياضي فلا يمكن الحديث عنه دون ذكر بعض الاندية العريقة مثل نادي الاعمال الحرة بقيادة شمس الدين محمد الهادي ونادي الجيل بقيادة شاكوش والغالي النجار ومحمد أحمد قرشي وابراهيم مكي، وهناك اندية اخرى ساهمت في تشكيل مدينة الدلنج رياضيا وثقافيا كنادي الشروق والزهرة والشعلة والموردة هذه الاندية كانت تملأ سماء الدنيا بالعمل الرياضي والثقافي والاجتماعي انتماء كرويا صادقا لا تشنج فيه ولا تعصب لفريق على حساب الاخر. بمثل هذه الروح الرياضية كانت مدينة الدلنج محط انظار الفرق الرياضية السودانية العابرة الى كادوقلي في المواسم الرياضية تجد المدينة بكل انديتها وفرقها في استقبال العابرين بمدخل المدينة الشمالي «حلايب» حفاوة وكرما وسماحة، تلك سياحة وخواطر عابرة غير مرتبة عن مدينة الدلنج وذكريات مسترجعة والمدينة تدخل عهدها السياسي الجديد بعد ان تولى الاستاذ حسن نواي ادارة محلية الدلنج كمعتمد في احلك الظروف واصعبها من ناحية سياسية وامنية الا ان استقبال اهل المدينة له بصورة تلقائية تؤكد رضاهم بكل مكوناتهم الاجتماعية والسياسية ونحسب ان اختيار الاستاذ حسن صادف اهله فالرجل جاء من قلب المدينة من حي المطار من منزل متواضع وأسرة متواضعة شكلت شخصيته وفكره، بالاضافة الى مجاهداته السياسية في الحركة الإسلامية في المؤتمر الوطني. حتى تاريخ كتابة هذه الاسطر لم يتغير ولم يتبدل كما هو الحال في السياسيين وارجو ان يسير على هذا المنوال ويستفيد من تاريخ الدلنج المدينة العريقة الذي ذكرنا بعضه آنفاً.
ان أي نجاح في هذه الحياة مرهون بالصدق والتواضع والامانة وهي سمات المعلمين فهو من قدامى المعلمين ولذلك مهما كانت الصعاب والتحديات في هذه المرحلة يمكن التغلب عليها بالتعاون والتشاور والانفتاح والتواصل مع مجتمع المدينة في سرائه وضرائه.
ان مدينة الدلنج لها من الإرث التاريخي والثقافي والعلمي ما يؤهلها لان تكون المحلية الاولى في جنوب كردفان ان تم استغلال هذه الموروثات بالطريقة الصحيحة وتفعيل المتبقي منها ليسهم في تقدم ونماء المدينة، نحسب ان مدينة الدلنج في عهد جديد ارسى قواعده الاولى زمرة من ابنائها اللواء عوض الله خير الله وناصر كباشي، وعبده جماع منصور كلهم ابناء الدلنج تركوا بصماتهم على المدينة على قدر جهدهم واستطاعتهم وما حسن نوايا المعتمد الجديد الا امتداد لمسيرة اخوانه السابقين وحاديهم في ذلك قوله تعالى: «ربنا اغفر لنا ولاخواننا الذين سبقونا بالايمان ولا تجعل في قلوبنا غلاً للذين آمنوا ربنا انك رؤوف رحيم».

الدلنج (مدينة)

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة


هذا المقال أو المقطع ينقصه الاستشهاد بمصادر. الرجاء تحسين المقال بوضع مصادر مناسبة. أي معلومات غير موثقة يمكن التشكيك بها وإزالتها.(مارس_2010)

الدلنج هي ثاني أكبر مدينة سودانية في ولاية جنوب كردفان وهي تقع في المنطقة المعروفة بجبال النوبة وهي منطقة حضرية وبها ثاني معهد للتربية بعد معهد بخت الرضا الشهير والذي تحول إلي جامعة الدلنج. يسكن في مدينة الدلنج خليط من الأجناس السودانية معظمهم من القبائل النوباوية (فيائل, والأجانق، والنيمانج) كما تسكن بعض القبائل العربية مثل (الحوازمة) والقبائل السودانية الوافدة من غرب أفريقيا (مثل الفلاتة) بالإضافة إلي أعداد مقدرة من قبائل غرب السودان (تامة برقد برقو فور) والفبائل السودانية الأخرى (الجوامعة وآخرين).



Dimofinf Player
مٌدن ومعالم..مدينة الدلنج



http://www.youtube.com/watch?v=rGm-rH9sw8I

تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 19840


خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في facebook



تقييم
4.75/10 (4 صوت)


Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.

إن المشاركات أو الآراء أو الرسائل أو المقالات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لموقع مركز أخبار السُودان اليوم بل تمثِل وجهة نظر كاتبها وهي تحت مسؤولية الكاتب .كما أن الموقع ليس مسؤولا عن محتويات الإعلانات ، أوالمواقع الخارجية ومضمون روابطها ، المدرجة في موقعنا