مركز أخبار السودان اليوم

جديد الأخبار




جديد الصور

جديد الفيديو

المتواجدون الآن


تغذيات RSS

الأخبار
مُدن ومعالم
مُدن ومعالم --أم روابة - كردفان
مُدن ومعالم --أم روابة - كردفان
مُدن ومعالم --أم روابة - كردفان
11-28-2012 10:08 PM
مدينة كوستي

أم روّابة مدينة تقع في ولاية شمال كردفان بالسودان على ارتفاع 450 متر (1476 قدم) فوق سطح البحر، وتبعد عن العاصمة الخرطوم بحوالي 301 كيلومتر ، (187 ميل)، وهي مركز تجاري مهم و سوق كبيرة للحبوب الزيتية و الكركديه وتعتبر ملتقى طرق حديدية وبرية تربط ولايات غرب السودان وجنوب كردفان بالخرطوم و ميناء بورتسودان. تلقب أم روابة «بعروس النيم» لكثرة أشجار النيم بها.

تكتب باللاتينية بعدة طرق هجائية: (Um Ruwwāba, Um Ruaba,Um Ruwwaba,Um Ruwwāba,Umm Ruwaba,Umm Ruwabah,Umm Ruwāba,Umm Ruwābah)
محتويات

1 اصل التسمية ومعناها
2 الموقع والمساحة
3 التاريخ
4 الطوبغرافيا
5 المناخ
6 مياه أم روابة
7 الإدارة
8 النشاط الإقتصادي
8.1 الزراعة
8.2 الصناعة
8.3 تربية المواشي
9 الخدمات الصحية
10 النقل
11 التعليم
12 السياحة
13 الرياضة والثقافة
14 السكان
15 الأحياء السكنية بالمدينة
16 مراجع

اصل التسمية ومعناها

اللفظ «روابة» قابل لعدة تفسيرات ، ولعلّ أبرزها هو التفسير الذي يذهب إلى أن عرب من البقارة الرعاة كانوا يأتون إلى المكان ويقومون بتحويل اللبن الحليب إلى لبن رائب، لإستخراج الزبدة ومن ثم تحويلها إلى سمن لبيعه في الأسواق القريبة ويصبون ما لم يباع من الرائب أو الروابة- كما يسمونه - على الأرض في المجاري الصغيرة فسمي المكان باسم أَم روابة ،أي أُم اللبن الرائب.

وهناك رواية أخرى مفادها ان العرب الرحل كانوا يمرون بالمكان فى غدوهم ورواحهم نحو السوق فى شركيلا القريبة ويستريحون فيه فنشأ فيه مقهى صغير تعمل به امرأة تقدم لهم فيه الشاي والماء وتعزف على ربابة فأطلقوا على المكان اسم أم ربابة الذي حرّف فيما بعد ليصبح أم روابة.

وينسب البعض الاسم إلى بئر كانت قائمة على ربوة في المكان وأطلق عليها روادها من العرب الرحل اسم بئر الربوة التي اصبحت فيما بعد بئر أم روابة، ومنها إشتق اسم المدينة.
الموقع والمساحة

تقع محلية أم روابة بين خطي طول 13 .31° و 32° شرق وخطي عرض 55 .12° و 5 .14° شمالاً . تحدها من الجنوب محلية الرشاد ومحلية الدلنج ومن الغرب محليتي شيكان و بارا ومن الشرق الرهد. و تبلغ مساحتها حوالي 24610 كيلو متر مربع.
وردة الرياح المناقل الخرطوم الأبيض وردة الرياح
كوستي شمال النهود
شرق أم روابة غرب
جنوب
كادقلي ملكال، دولة Flag of South Sudan.svg جنوب السودان، سنار

جدول يبين المسافة بين أم روابة وبعض المدن السودانية
المدينة المسافة بالكيلومتر المسافة بالميل
الأبيض 108 67
الدويم 147 91
كوستي 155 69
سنار 261 162
ود مدني 267 171
سنجة 294 182
كادوقلي 295 183
الخرطوم 301 187
النهود 307 191
التاريخ

تعتبر أم روابة من المدن الحديثة في السودان حيث يعود تاريخ نشأتها إلى عام 1912 م عندما تم تشييد خط للسكة الحديدية في فترة الحكم الثنائي بالسودان عام 1911 م، ليربط الخرطوم بمدينة الأبيض.

فقد كانت منطقة أم روابة قبل تشييد خط السكة الحديدية منطقة زراعية وكانت إدارتها تقع في بلدة التيارة الواقعة على بعد 90 كيلومتر غرباً. ورأي البريطانيون نقل الإدارة من بلدة التيارة الى نقطة ام روابة لمرور خط السكة الحديدية عبرها وللإستفادة من خدمات النقل التي يوفرها الخط لنقل منتوجات المنطقة الزراعية مثل الصمغ العربي و الفول السوداني والحيوانية من الماشية إلى مناطق التصدير. ونقلت مكاتب الحكومة ومؤسساتها من شرطة وسجون ومحاكم وموظفين الى الموقع الجديد وتبعهم التجار الذين نقلوا سوقهم إلى هناك.

حرص البريطانيون على تخطيط المدينة عمرانياً فأحضروا مهندسين لبنانيين من مصر لهذا الغرض وتم تشييد المكاتب ومنازل الموظفين من الطوب الأحمر الذي تم جلبه من سنار ، وشقت فيها سبعة شوارع رئيسية من جهة الشرق نحو الغرب اكبرها شارع جيمس لونج (شارع الاسبتالية حالياً) الذي يفصل المدينة الى قسمين: قسم يضم الاحياء السكنية والسوق في الشرق وقسم غربي ضم مكاتب الحكومة بما فيها المحكمة والبريد ومنازل موظفيها وبئر المياه ، وتم زرع اشجار النيم على جانبي الشوارع.

كما تم تقسيم المدينة من ناحية التخطيط العمراني إلى خمسة أحياء رئيسية كبيرة انقسمت بدورها إلى أحياء سكنية أصغر تعرف محلياً باسم «الفِرقان» (بكسر الفاء) ومفردها فَريق (بفتح الفاء).
الطوبغرافيا

جيولوجياً، تقع أم روابة في منطقة تنتشر فيها رسوبيات العصرين الثالث Tertiary والرابع Quaternary المحتوية على مكونات نفطية في السودان (المتكونة من الرمال والطمي) وتجاور منطقة تتابع رسوبي قاري continental clastic يعرف بإسم الحجر الرملي النوبي الذي يرجع إلي العصر الطباشيري ويمتد حتى مصر و ليبيا و تشاد مكوّناً أكبر مخزون للمياه الجوفية في القارة الإفريقية.[1]

ومن ناحية التضاريس تقع أم روابة على سهل منحدر نحو الشرق والشمال الشرقي متموج السطح في بعض المواقع، تشقه عدة خيران (اودية موسمية ) تفيض بالمياه أثناء الفصل المطير أهمها خور أبوحبل الذي يطلق عليه في أم روابة اسم «نيل أبو حبل» ، وينبع من أعالي جبال النوبة ليمر عبر مدينة أم روابة ومنها يتجه إلى الشمال الشرقي حتى مدينة تندلتي بولاية النيل الأبيض. وتسود المنطقة تربة طينية ورملية تصلح لزراعة محاصيل متنوعة. كما يوجد غطاء نباتي يتمثل في الغابات والمراعي التي تتحول في موسم الأمطار إلى مراتع للماشية ومروج خضراء. [2]
المناخ

يسود المنطقة مناخ شبه جاف ويمكن التمييز بين أربعة فصول وهي:

الموسم المطير ويعرف بالخريف ويبدأ من شهر مايو / أيار ويستمر حتى أكتوبر / تشرين الأول ويصل هطول الأمطار ذروته في شهر أغسطس / آب حيث يسجل 450 مليمتر . وتهطل الأمطار لفترات قصيرة وبشكل غزير وعادة ما تكون مصحوبة بزوابع رعدية.[3]
موسم الحصاد، في بداية شهر ديسمبر / كانون الأول، ويعرف محلياً بموسم «الدرت» ، ويتميز بالرطوبة وإنخفاض درجة الحرارة ليلاً.
الشتاء ويبدأ من ديسمبر / كانون الاول ليستمر حتى منتصف فبراير / شباط، ويتميز بمناخ معتدل ومعدل رطوبة مريح.
فصل الصيف، وهو حار جاف تسودها الرياح الشرقية، خاصة في شهر مايو / أيار[4]

مياه أم روابة

تشتهر أم روابة بمياهها الجوفية العذبة وتعتبر شبكة مياه مدينة أم روابة م واحدة من أقدم شبكات المياه في السودان حيث يعود تاريخ تأسيسها إلى عام 1917 م، عندما تم حفر اربعة آبار شكلت نواة إمدادات مياه الهيئة القومية للمياه بالمدينة وكانت قطارات السكة الحديدية المارة بأم روابة تملأ مستودعات مياهها من المدينة.

وإلى جانب الآبار تعتمد المدينة على خور أبو حبل الموسمي كمورد للمياه والذي يقدر متوسط كمية المياه فيه بحوالي 9 مليون متر مكعب سنوياً ، وواحة أم بالجي التي تمّدها بحوالي 800 إلى 1000 متر مكعب من المياه.
الإدارة

أم روابة محلية من محليات ولاية شمال كردفان وتضم الوحدات الإدارية التالية:

ود عشانا
وسط أم روابة
شمال أم روابة
أم روابة المدينة

[5]

كانت أم روابة عند نشائها مقراً لإدارة شرق كردفان في عام 1912 ثم تحولت إلى مركز، وفي عام 1948 ، اصبحت مقراً لرئاسة مجلس ريفى شرق كردفان الذي كان يضم إلى جانب أم روابة مدينة الرهد والمنطقة الممتدة منها حتى قرية العين شرق مدينة الأبيض ، وغرباً حتى مدينة تندلتي و جنوباً حتى منطقة العباسية تقلي، وإلى مدينة بارا من ناحية الشمال، ومدينة الدويم على النيل الأبيض في الشمال الشرقي.

وكان المجلس الريفي يتكون إبان فترة الحكم الثنائي من مفتش إنجليزي رئيساً، وعضوية كل من ناظر قبيلة الجوامعة وناظر قبيلة الشنابلة وجميع عمد القبائل التي تقطن المنطقة إلى جانب بعض الموظفين الكبار.

وكان ديوان المركز يشمل مكتب المفتش الإنجليزى ومكتب المأمور ونائب المأمور ومكتب المترجمين والحسابات.
النشاط الإقتصادي

تعتمد المدينة في مواردها الإقتصادية على الإنتاج الزراعي و الإنتاج الرعوي ، إلى جانب قطاع صناعي صغير وبعض الأعمال التجارية والخدمات.
الزراعة

يمتهن معظم السكان الزراعة التقليدية والزراعة الآلية المعتمدتين على الأمطار، وتشمل المحاصيل: السمسم و الفول السوداني و الكركدي و الصمغ العربي و الذرة و الدخن و اللوبيا و نبات السنمكة.
الصناعة

يوجد بالمدينة عدداً من مصانع المنتجات الغذائية والصناعات التحولية الأخرى المرتبطة بالإنتاج الزراعي مثل معاصر زيوت السمسم والفول السوداني ومصانع الصابون والحلوى والإعلاف التي تستخدم الزيوت ومنتجاتها.
تربية المواشي

كما يشكل الرعي احدى الحرف المهمة التي تمتهنها شريحة من سكان المنطقة وتشمل الثروة الحيوانية الإبقار والضأن والماعز والإبل. وسجل تعداد الثروة الحيوانية في عام 2008 م، حوالي 1,528,052 رأس منها 316,178 رأس من الأبقار، و175,644 رأس من الإبل ، و545,670 رأس من الضأن، و490,560 رأس من الماعز .
الخدمات الصحية

هناك مستشفى تعليمي واحد في مدينة أو روابة، و مستشفى ريفي في بلدة ود عشانا، وآخر في بلدة أم دم، ومستشفى تخصصي ببلدة الزريبة.

كما يوجد عدد من المراكز الصحية والعيادات الريفية ونقاط الغيار، إلى جانب مركز لتنظيم الأسرة ورعاية الطفل و3 مستوصفات خاصة و2 مكتب لصحة البيئة.

وتتوفر بالمدينة الخدمات البيطرية المتمثلة في وحدة خدمة بيطرية ثابتة، وأخرى متحركة وحدة تجوب الريف والبوادي وخمس عيادات بيطرية.
النقل

تعتبر أم روابة ملتقى طرق حديدية مهمة حيث يمر عبرها خط السكة الحديدية الذي يربط كوستي بالأبيض ، قادماً من سنار التي يتجمع فيها خط الخرطوم العاصمة وخط بورتسودان المينا الرئيسي على البحر الأحمر ، ومن أم روابة ينطلق خط آخر متجهاً إلى نيالا حاضرة ولاية جنوب دارفور.

كما تعتبر أم روابة ملتقى طرق برية تربط ولايات غرب السودان وجنوب كردفان بالخرطوم والجزيرة وميناء بورتسودان مروراً بالقضارف و كسلا. ومن أهم الطرق الممهدة:

طريق الخرطوم - أم روابة - الأبيض،

ويأتي من الخرطوم عبر كوستي وتندلتي والغبشة فأم روابة ومن ثم الأبيض ويرتبط بطريق الإنقاذ الغربي

طريق الأبيض - أم روابة – كادقلي،

وهو طريق دائري يربط جنوب كردفان ببقية أرجاء السودان ييدأ من الأبيض فأم روابة ويمر العباسية ورشاد وكادقلي ثم تلودي. ويلتف من كادوقلي نحو الدلنج والدبيبات، ومن ثم الأبيض.
التعليم

إلى جانب المدارس المختلفة على إختلاف مراحلها الأساس والثانوي، توجد مؤسسات للتعليم العالي تتمثل في:

جامعة السودان المفتوحة
الكلية التقنية التابعة لجامعة كردفان

ويوجد عدد كبير من الخلاوى والمساجد و الزوايا لتحفيظ القرآن، بلغ عددها في عام 2008 م، أكثر من 300 خلوة وزاوية و180 مسجداً و26 دار لتعليم النساء.
السياحة

منطقة أم دم المشهورة ببساتين الفاكهة مثل الجوافة و الليمون و البرتقال والتي تمتاز بإعتدال جوها، تشكل منتجعاً طبيعياً للسكان والزوار لإقامة الرحلات الخلوية في أيام العطلات الرسمية والأعياد ومناسبات الأفراح.
الرياضة والثقافة

يوجد بالمدينة ومحيطها القروي حوالي 12 نادي ثقافي ورياضي .
السكان

يبلغ عدد سكان المدينة حوالي 770.166 نسمة (تقديرات 2008) ويتكون النسيج الإجتماعي فيها من مختلف الإثنيات والشرائح التي استوطنت المدينة منذ نشأتها وتلك التي توافدت إليها لاحقاً من مختلف بقاع السودان لاحقاً وساهمت في تطويرها.
الأحياء السكنية بالمدينة

حي أديب

وينقسم إلى: حي أديب شمال وحي أديب جنوب، وتقع فيه محكمة العمد والمدرسة الغربية الابتدائية ومدرسة البلك للبنات وهي أقدم مدارس البنات بالمدينة ومجلس مدينة أم روابة ويقع بالقرب من سوق أم روابة الكبير.

حي حمو

يقع شرق حي اديب ويمتد من شارع النادى الثفافى شرقا إلى حى المعاصر شمالاً (نادى الهلال حالياُ). ومن معالمه الرئيسية: المدرسة الشمالية ومدرسة البنات . ويضم عدداً من الاحياء والفرقان الصغيرة كفريق الدواليب وحي السوق وفريق الحلبة.

حي عطرون

يعتبر من الأحياء القديمة بالمدينة ويقع شرق حي الباقر ويفصلهما شارع الإسبتالية (شارع جيمس لونج سابقاً) وسمي الحي باسم مؤسسه إبراهيم عطرون، ومن معالمه البارزة مستشفى أم رواب الملكي التي تم تأسيسها في عام 1953 م، وسينما أم روابة، وزاوية الطائفة الختمية. ويضم الحي عددا من الاحياء والفرقان الصغيرة كفريق البقارة وفريق الحنتوشية .

حي الباقر

يقع جنوب حي عطرون وتوجد به المدرسة الجنوبية وهي أقدم المدارس بالمدينة تأسست في عام 1917 م، إلى جانب ميدان المولد، ومصلى العيد، وملعب كرة القدم.

حي خور عمر

وهو أكثر الأحياء كثافة بالسكان ويشتهر سوقه بكثرة المطاعم الشعبية والصناعات اليدوية خاصة أسوار « الشَرْقَانِيّة»، وهي أسوار متنقلة تصنع من القش والحصير وتستعمل كفواصل داخل اسوار المنازل أو خارجها.

هناك أحياء أخرى منها:

حي الإمتداد
الدرجة الثانية الغربية
الدرجة الثالثة الشرقية
حي كريمة
حي طيبة

مراجع

^ http://african.cu.edu.eg/Dr_Abbas/Papers/Sudan.pdf
^ http://www.qucosa.de/fileadmin/data/...45124-4222.pdf
^ http://www.jstor.org/pss/4313823
^ http://webcache.googleusercontent.co...&ct=clnk&gl=nl
^ http://www.obeidcrop.com/1arb.htm


من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
ملامح عن مدينة ام روابة ثاني اكبر المدن في شمال كردفان

ام روابة ثاني اكبر المدن في شمال كردفان

اولا / اسم مدينه ام روابه من اين أتى
ثانيا / النشأة
ثالثا / الحكم
رابعا / التعليم
خامسا / الرياضة
سادسا /المعالم الرئيسية
سابعا / خواجات ام روابه
ثامنا / شخصيات لا تنسى
سابعا / الاعياد والمناسبات الاجتماعيه وتفرد مجتمع مدينة ام روابه للاحتفال بها

اولا / اسم مدينه ام روابه

يوجد ثلاثه اقوال عن اسم ام روابه

1- الاول يقال انه كان يوجد عرب من البقاره فى هذه المنطقه وكان حليبهم بعدما يروب ويستخرج منه السمن لا يجدون من يشتريه مما يجعلهم يصبونه على الخور ولذلك سميت ام روبا

2- والقول الثانى انه كانت بالمنطقة ابار مياه حلوه ولكن لونها غير صاف وكان السيارة والاباله يحملون المحاصيل والجلود وغيرها من التياره ( المركز القديم ) الى شركيلا السوق الكبير الذى يحضره التجار من ام درمان والدويم وكانت العرب تنزل فى هذا المكان للراحه والمبيت ويغادرونه صباحا الى السوق بشركيلا وكانو يقولون نزلنا فى مكان الابيار ام ربه ( بضم الراء )

3- االقول الثالث وهو ان العرب كانت تمر بهذا المكان فى طريقها الى السوق فى شركيلا وتنزل فيه لانه يوجد فيه مطاعم وقهاوى من الرواكيب طبعا وكانت توجد فيه امرأه من نساء الغرب تعزف على الربابه كاسلوب من اساليب جذب الزبائن وكان البعض منهم يقول سأنزل فى قهو ام ربابه

وسواء كان الاصح القول الاول او الثانى او الثالث ففى النهايه حرف الى ام روابه

ثانيا / النشأة

حتى عام 1911 كانت لا توجد مدينه ام روابه بل كان المركز بالتياره التى تقع على بعد 90 كلم ( تسعون كلم ) شمال غرب ام روابه مع ملاحظه ان التياره موجودة فى الاطلس القديم وام روابه غير موجوده به.
عند انشاء سكك حديد غرب السودان وصولا الى الابيض كانت خط السكك الحديد مارا بهذه البقعة ورأى الانجليز تحويل مركز المنطقه من التياره لبعدها الى ام روابه لموقعها الانسب بجوار السكك الحديد فى منتصف منطقة المركز وفعلا تم التحويل فى عام 1912م.
رحلت كل دواوين الحكومه من مكاتب وبوليس وسجن ومحاكم وايضا السوق بكل تجاره وما يملكون الى مدينه ام روابه.
قام المفتش الانجليزى والمهندسين المصريين بتخطيط المدينه بسبعه شوارع من الشرق الى الغرب اكبرها الذى يفصل المدينه عن السوق ( شارع الاسبتاليه حاليا ) وزرع اطراف الشوارع كلها من الناحيتين بشجر النيم الذى احضر من الهند ( درة التاج البريطانى حينها ) فى منظر جميل باق الى الان وبشكل اوضح فى شارع لونج ( المفتش الانجليزى ) وهو شارع الاسبتاليه حاليا .
واحضر الانجليز البنائين من مصر الذين بنو دواوين المركز ومنازل الموظفين بشكل جميل من البلك والزنك والخشب فى شكك جملونات بها التهويه الكافيه .
وتم بناء منازل من الطوب الاحمر الذى احضر من سنار على شكل ( درادر ) وعرش من القش لصغار الموظفين والبوليس وسورت الاحواش البعض زرع حولها الانجل على درابزين من الحديد والاسلاك الشائكه وبعضها سور بالقش.
وقد خطط ان تكون دواوين المركز ومنازل الموظفين وبئر المياه الرئيسيه ومكتب القاضى الشرعى والبوسته غرب المدينه و المدينه بأكملها ومن ضمنها السوق الى الشرق وليس بينهم فاصل وقسمت المدينه الى خمسه احياء رئيسيه وهى حى اديب وحى حمو وحى الباقر وحى عطرون وحى فلاته .


ثالثا / الحكم والسكان
السكان الاصليون لمدينه ام روابه هم الجوامعه ويتمركز سكناهم غالبا فى حى الباقر وعطرون و حى اديب ثم باقى الاجناس الذين وفدوا الى المدينه من شايقية وجعليين ودناقلة ومحس ودواليب
وفلاته ومواليد وجعافره وغيرهم . البعض منهم من التيارة ( المركز القديم ) والبعض منهم حضر من
الدويم وبارا والابيض والشماليه ومن غرب السودان وفد الديناريه ابناء السلطان على دينار الذين احضرهم الانجليز بعد سقوط الفاشر .
ظل حكم المنطقة الشرقيه لكردفان منذ عام 1912 الى الان بام روابه وتطور من مركز ثم الى الى مجلس ريفى شرق كردفان الذى اسس عام 1948 وهو من اوائل المجالس فى السودان .
الحدود الاداريه لمجلس ريفى شرق كردفان يشمل مدينتى ام روابه والرهد ممتدا الى قريه العين شرق مدينه الابيض . وشرقا الى مدينه تندلتى غرب كوستى و جنوبا الى العباسيه تقلى والشمال والشمال الغرب الى بارا والدويم على النيل الابيض0
المجلس الريفى الذى اسس مع الجمعية التشريعية 1948 كان يدار برئاسة المفتش الانجليزى وعضوية ناظر الجوامعه وناظر الشنابله وجميع العمد وبعض كبار الموظفين
المركز كان يشمل مكتب المفتش الانجليزى ومكتب المفتش السودانى ومكتب المأمور ونائب المأمور ومكتب المترجمين ومكتب الحسابات كلهم فى جملون واحد كبير . وغرب هذا الجملون
كانت مكاتب رئاسة البوليس الذى كان يرأسه ( صول ) وهو ايضا رئيسا للسجانه الذين كان اكبر
رتبه فيهم هى ( الجاويش )
جنوب مكاتب البوليس توجد مكاتب احدها مكتب الصراف والثانى مخزن الاسلحه الذى امامه برنده كبيرة يقف عليها الكركون المكون من عشره عساكر بوليس يكون اثنان منهم وقوفا حاملين السلاح
بالسونكى وهم ممن عليهم الحراسه العامه وعليهم ان يحيو المفتش الانجليزى فى الحضور والذهاب
وهذ الكركون ايضا مسؤول عن ضرب الساعه التى كانت عبارة عن حديدة كبيره مربوطه على ماسوره يضربها العسكرى المسؤول بعصا من حديد كل ساعه تمر فمثلا اذا كانت الساعه واحده
يضريها ضربه واحده واذا الساعه الثانيه ضربتان وهكذا الحال الى الساعه الثانية عشره ليل نهار
يسمع هذه الضربات كل من فى المدينه
ومع الكركون ايضا عسكرى نافخ البروجى وهو مسؤول عن تحية المفتش الانجليزى فى الحضور
والذهاب وكذلك عند رفع العلمان الانجليزى والمصرى الساعة السادسة صباحا وتنزيل الاعلام
فى السادسه مساءا
وفى رمضان يعلن للناس ميعاد الفطور والسحور بواسطة البروجى وكذلك فى الاعياد و طوابير الشرف . كل مناسبه لها لحنها الخاص وهى انغام جميله جدا .


المفتش الانجليزى/

المفتش الانجليزى هو المسؤول الاول والاخير عن نظام الحكم وهو القاضى وحتى المحاكم الاهليه كان يشرف عليها فكانت لاهل ام روابه محاكم يقصدونها بحوش المركز تحت شجر النيم ليحضرها اكبر عدد من الناس لتكون عظه لغيرهم وكان مفتشو المركز الانجليز اذكياء جدا اذكر من هذه الجلسات جلسه قبليه كان المشايخ التابعين لاحد العمد مطالبين بتنحيته عن العموديه وغير راغبين ايضا فى ابنه ان يكون خليفة له
جلس المفتش الانجليزى مستر هنتر على كرسى من خشب الخيزران وبجواره ناظر الجوامعه
وكل المشايخ والحضور جلسوا على الارض فى نصف دائره قباله المفتش والناظر
كان مستر هنتر صامتا ومنصتا باهتمام شديد لكل اراء المشايخ وبعد انتهاء الجميع من ابداء الاراء
تكلم المستر هنتر و قال بعربيه مكسره ( عندى قطيه كبيرة وسمحه فيها عود واحد باظ اصبح غير
نافع نهد القطيه كلها يا جماعه ولا نعمل شنو - اجاب الكل لا يا جنابو نجيب عود جديد وقوى ونضعه
مكان العود الباظ وتكون القطيه على حالها بدلا من هدها - رجع وقال لهم هل انتم متفقين على كده - رد الجميع بالايجاب و اكدو عليه وهنا وقف مستر هنتر على رجليه وقال اذا انا ما ممكن أهد
بيت العموديه الكبير ده وانا فد اتخذت قرارا وعينت ابنه خلفا له وخرج تاركهم امام الامر الواقع
ومن المفتشين الانجليز الذين خدمو ا فى مدينه ام روابه مستر لونج وهو الذى اسس المركز
ومستر لنس الذى اسس نادى الموظفين فى عام 1931 المعروف حاليا باسم النادى الثقافى
وتعاقب على حكم المركز مستر بورمر ومستر هنتر ( صاحب المحكمه الاهليه ) ومستر ولسون
الذى استمر الى العام 1956 بعدها جاء مستر كرول ولم يستمر سوى سته اشهر واعلن
الاستقلال.


المفتشون السودانيون /
من المفتشين السودانيين الذيى عملوا فى مدينه ام روابه السيد عبد السلام الخليفه عبد الله
التعايشى وخلفة اخوه السيد داؤود الخليفه عبد الله التعايشى و السيد عبد القادر حاج الصافى
الذى عمل فترتان واحده ابان الاستعمار الانجليزى وواحده بعد الاستقلال والسيد عبد الله شريف
الذى خلف مستر كروول بعد الاستقلال والسيد جعفر حسن عبد النور والسيد حسن سيد احمد
الذى به انتهى عهد المفتشين وبدأ عهد الضباط الاداريين بعد عام 1956

المأمير /
اول مأمور لمركز ام روبه بعد انتقاله من التيارة كان يدعى صديق ونحن عاصرنا كشباوى ابو قرجه
ابن الامير ابو قرجه ونائبه عبد الله العريفى من ابناء مدينه بارا وعبد السميع غندور وعلى عوض
الله شقيق حسن عوض الله الاتحادى المشهور ومحمد عبد الكريم وعبد القادر حبشى ومصطفى
مجد الدين والشيخ الخليفة

القضاة الشرعيون /
من القضاة الشرعيين الذين عملوا فى امروابه القاضى عبد الله الترابى والد السياسى المشهور
الدكتور حسن عبد الله الترابى الذى درس الكتاب فى ام روابه فى نفس الفتره التى درس فيها
السيد صلاح عبد السلام الخليفه عبد الله التعايشى ومن القضاة الشرعيون ايضا السيد
مدثر اسماعيل البوش الذى اصبح وزيرا فى اول حكومة وطنيه بعد الاستقلال والقاضى عبد الله
السنوسى وشيخ صديق
كبار الموظفين /
من كبار الموظفين الذين اذكرهم السيد مصطفى التنى وهو والد هاشم مصطفى التنى والو النجا
والدورى ومن الموظفين المصريين عبد المنعم محمود عيسى و حسن طه ومنالموظفين السودانيين ايضا عبد الرزاق عبد الله مدنى وابراهيم عبد الله واحمد باشرى واسماعيل ابو قرون
الوظائف الاخرى/
عبد الجليل المنشاوى هو اول حكيم صحه فى امروابه وحسين الفكى وعبد المحمود محمد الشيخ
ومصطفى الطاهر ورجب الحسين ومن المساعدون الطبيون لحكيم امروابه النيل ومحمد حامد
وعطيه الله وميرغنى حمو وحسن محمود عيسى
الممرضون /
وكان يطلق عليهم اسم التمرجى اشهرهم موسى الدقيل وفضلو واحمد هلاله ومقبول
وعبد الرحمن الفاضل والشيخ الفضل
الممرضات /
من اشهر الممرضات اللاتى عملن فى امروابه فى فترتى ما قبل الاستقلال وبعدها هن
كلتوم بت كمبو و زمزم والعازه


نشاطات مركز مدينة ام روابه /
كانت تجرى فى ام روابه دوريات يوميه هى عبارة عن عساكر خيالة فى موكب مهيب يمرون
على كل شوارع المدينه ليلا ويحملون عصى وسياط وكان ممنوع الخروج بعد الساعة الثانية
عشرة ليلا سواء كنت جالسا امام منزلك او مارا ومن يخالف التعليمات يؤخذ الى الكركون
ويحبس حتى صباح اليوم التالى ومن الطرائف انه كان هنالك من يخالفون ذلك احيانا لاى
سبب من الاسباب فيقومون بالهروله امام الدورية او الاكتفاء بسوط او سوطين على الظهر
وكان رجال الدورية رجال اشداء اقوياء ولهم هيبه وسلطان اذكر منهم الاعمام احمد حمو وعبد الله السبيل وباجون وادريس العاتى ويس .

مرور المفتش الانجليزى /
كان موكب مرور المفتش الانجليزى كل يوم اثنين صباحا اشبه بالكرنفالات وكانت نساء امروابه
يقمن بالتنظيف امام المنازل مساء كل احد والا تعرض صاحب المنزل لغرامة الصحه .
ويكون فى مقدمه موكب المفتش الانجليزى فارسان عسكريان راكبين على حصانين ويحملان
العلمين الانجليزى والمصرى ويأتى بعدهم المفتش على صهوة جواده ثم مأمور المركز راكبا
على حصان ايضا ومن بعد ذلك يتنظم الاعيان وهم حكيم الصحه وشيخ السوق والعمد والمشايخ
ركوبا على ظهور الحمير .
واجمل شئ فى الموكب هو انه من كان لديه شكوى او اى طلب ممكن ان يقدمه مكتوبا للمفتش
وهو بدوره سينظر فيه ان عاجلا او اجلا .

عمال الناموس /
فى صباح كل يوم اثنين يمر عمال الناموس على المنازل يتفقدون النظافة العامة داخل الحيشان
والبحث عن الناموس داخل الازيار بواسطه مصافى قماش ابيض بيد من السلك وهو اداه اشبه
بمصائد الفراشات فى يومنا الحالى واذا وجدو ناموسا يقدم صاحب المنزل الى المحكمه وكانت
الغرامه هى خمسه قروش واحيانا عشره قروش وهو مبلغ كبير جدا فى ذلك الزمان
ومن عمال الناموس الاعمام محمد الفضل واحمد شيخ الدين واحمد محمود جابر واحمد
مكاوى واحمد الطيب ومحمود التلب وابراهيم ابو رفاس
وكان الزى الرسمى لعمال الناموس عبارة عن رداء كاكى وقميص ابيض وبرنيطه رسم عليها
علامه وزارة الصحه على قماشة صفراء اللون وجزمه باتا بيضاء وشراب ابيض طويل

المعالم الرئيسيه لمدينة ام روابه /
بئر تلى /
الماء هو اساس الحياة وكل الحضارات القديمه التى نشأت هى حضارات نشأت بالقرب من
المياه كحضارات وادى الرافدين ووادى النيل والحضارة الصينية ( نهر اليانغستى ) والحضارة الهندية
( نهر الجانج المقدس لدى الهندوس ) .
واهم اسباب نمو وتطور مدينه ام روابه هو وجودها على سطح نهر جوفى يسمى عند خبراء
الجيلوجيا الشريط النوبى ( وهو يمتد من النيل الابيض وحتى جبال مرة فى دارفور )
ويمكن الاستعانه بالاخ الجيلى شقورى وهو اختصاص جيلوجيا وتحول بقدرة قادر الى صيدلى لتأكيد هذه المعلومة
وبئر تلى هى بئر ارتوازى قام بحفرها خواجه ايطالى اسمه تلى واستمرت تعرف بهذا الاسم
ردحا من الزمان وهى كانت تعمل بالبخار بواسطه قيزان يولع بالحطب ومياهها صافيه و نقيه
وقيل ان الحاكم العام للسودان كان يرسل له من مياهها بواسطة القطارات الى الخرطوم والله
اعلم . وموقع بئر تلى هو فى نفس موقعها الحالى فى جنوب المركز .
وقد تم تصميم مواسير معلقة لملئ الاخراج والخرج فى ام روابه مصمم ليستوعب ستة صفائح
وكذلك هنالك مواسير على المصاطب لملئ الصفايح لمن اراد . وكنا فى الصباح نرى المساجين
حاملين على اكتافهم اجواز الصفائح المعبأة بالمياه المعدنية وخلفهم عسكرى او اثنان لتوصيل
المياه الى بيوت الموظفين ودور الحكومةالقائمه شمال برج الارسال الاذاعى والتلفزيوى الان .
واستمر الحال على هذا المنوال الى ان تم توزيع شبكه المواسير الى المدينه فى زمن مهندس
اسمه وهبه وكان ذلك فى العام الميلادى 1949
وشيدت محطات صغيره ( اكشاك ) واخرى مركزية ومن المحطات المكزيه هنالك المحطه التى
وجدت مكان منزل المرحوم العم دفع الله الزين وديوان الذكاه حاليا مقابل نادى الهلال وتصل المياه
الى هذه المحطات بواسطه مواسير كبيرة من بئر تلى وكانت الناس تأخذ المياه من هذه
المحطات بواسطة الاخراج والصفايح و كذلك بالجرادل والبستلات والحلل الكبيره .
ومن اشهر العمال الذين عملو ا فى هذه المحطة رجل اسمه ( ود الكك ) وهو من اخواننا الجنوبيين
اما اشهر الموظفين فهو الشاعر المعروف ( حدباى ) واستمرت هذه المحطة بالعمل الى اوائل
الخمسينات وبعدها تم تنفيذ المرحله الثانية من شبكة توزيع المياه الى جميع المنازل و على
مراحل زمنيه متتاليه .
محطة سكك حديد ام روابه /
منذ عام 1912 والى الان محطة سكك حديد ام روابه فى مكانها الحالى وزرعت حولها اشجار
النيم واللبخ وهى محطة مزدوجة لقطارات البضائع وايضا المسافرين ومواعيد القطارات كانت دقيقه
و مضبوطة على نحو مذهل فالقطار القادم من الابيض يصل الحاديه عشرة صباحا بالضبط والقطار
القادم من الخرطوم يصل الساعة الثانية بعد الظهر تماما وكانت القطارات تأتى يومى السبت والثلاثاء
من الخرطوم ويومى الاحد والخميس من الابيض و بعد فترة من الزمان اصبحت القطارات
تتوالى بشكل يومى سواء من الخرطوم او الابيض
ويجب ملاحظة انه مع كل قطار ركاب كانت هنالك عربتان واحدة للعفش والثانية للخضروات وقطارات
البضائع والبهائم يزداد عددها تبعا لموسم الحصاد فى غرب السودان



قطاع التعليم /
تم نقل المركز من التيارة الى الموقع الجديد ام روابه واستتبت الامور وبدأت المدينه بالتوسع شيئا
فشيئا فبالاضافة الى موظفى المركز طاب للكثيرون فى المناطق المجاوره وغيرها الاقامه فيها
لجوده مياهها وتوفرها و توفر خدمات بلديه جيده وسهوله الوصول اليها عن طريق القطارات
واصبحت الحاجه ملحه لانشاء مدارس نظاميه وكانت فى ذلك الحين تسمى الكتاب و كان
التعليم قبل الكتاب منحصرا فى الخلاوى . وتم انشاء اول كتاب وهو المدرسة الشماليه الحاليه فى العام
1917 وكان يدرس بها ثلاثه مدرسين ورابعهم ناظر المدرسه وكلهم كانو من خريجى مدرسه العرفاء
فى بورسودان ولاحقا من خريجى بخت الرضا والناظر كان يلبس كما القاضى الشرعى زى
مكون من القفطان وحزام من القماش الفاخر اللامع والطربوش الاحمر الذى يلف حوله عمامة صغيره
لفه خاصه جميله وكانت لهذا الناظر هيبه وسلطان كبيرين اما المدرسون فيلبسون غالبا الجلابيه
والعمه ومنهم من يلبس الرداء الكاكى والقميص الابيض ( يندر فى ذلك الزمان ان تجد قميص ملون )
واستمر الحال هكذا الى العام 1944 واصبحت الحاجه ملحه لتأسيس مدرسة جديدة التى كان
يسميها اهالى ام روابه ( صف قريد ) وهى المدرسه الجنوبيه الحاليه
نعود لكيفيه اختيار الطلاب لهذه المدارس ففى بدايه كل عام يحضر المفتش الانجليزى والمأمور
والحكيم والاعيان ويأتى اهل البلد بابنائهم وكانت الاولويه اولا لأبناء الموظفين والبوليس ويأتى بعدهم
ابناء العمد والمشايخ مستثنيين من شروط العمر والشروط الاخرى اما ابناء العامه قيتم
اخضاعهم لجميع الشروط ومنها قيام الحكيم بالكشف عن الاسنان ( لتحديد العمر ) وقياس الطول
واللياقة الصحية العامه والعدد المحدد لكل فصل هو اربعين تلميذا فقط ولا مجال لاى تجاوزات .
وزى التلاميذ كان عبارة عن عراقى وسروال من الدمور او الدبلان وجزمه باتا بيضاء اللون وكان تلاميذ
الكتاب يضرب بهم المثل فى نظافتهم وتهذيبهم وكانو يقولون ( نظييييييف زى اولاد الكتاب )
وكان تلاميذ الكتاب يخضعون كل سبت وثلاثاء لفحص النظافه العامه وحتى الاظافر و رائحه الفم
والجسم وشعر الرأس للتأكد من خلوه من القمل .
ومستلزمات الدراسه من كراسات و اقلام ومساطر و احبار واساتيك توفرها المدرسه ويقوم التلميذ
فقط احضار شنطته وهى مصنوعه من قماش الدمور وحامل رفيع من القماش المبطن لتعلق على
كتف التلميذ وكان يكتب على شنطه كل تلميذ فى الكتاب بقلم الكوبيا اسمه ومرحلته التى
وصل اليها .
و تلاميذ الصف الاول فى الكتاب كانو يدرسون على الواح من الاردواز وتوزع عليهم فى بدايه
كل يوم اقلام خاصه بالالواح وتجمع فى نهايته اما الصفوف الاخرى المتقدمه فيدرسون
على الكراسات الورقيه
وكان المستوى العلمى لهذه المدارس اكثر من رائع وعندما يتخرج التلميذ من الكتاب يصبح
ذا شأن عظيم



المدرسة الام ( المدرسه الشمالية )
المدرسة الشماليه ( ام التعليم النظامى فى ام روابه ) /
قبل تأسيس المدرسة الشماليه فى ام روابه كان التعليم منحصرا فى الخلاوى والتى لعبت دورا
رائعا فى حفظ الهويه العربيه الاسلاميه للشخصيه السودانيه عموما ولكن كل ذلك لم يكن كافيا
لاعداد اجيال مؤهله لمواجهه تحديات العصر والانطلاق نحو المستقبل .
خلوة الفكى الذاكى /
اشهر الخلاوى فى ام روابه هى خلوه الفكى الزاكى و موقعها هو مكان سينما ام روابه بحى
عطرون المعروف وكان اهل ام روابه يفضلون ارسال ابنائهم الى هذه الخلوه لما عرف عنها
من مستوى جيد واستمر الاهالى فى ارسال ابنائهم الى الخلاوى فى سن مبكره حتى بعد
افتتاح المدارس النظاميه الا رحم الله الفكى وكل فقهاء الخلاوى فى مدينه ام روابه
نرجع الى ام التعليم النظامى فى ام روابه ( المدرسه الشمالية ) هذه المدرسه المعطاءه
العملاقة بحق وبكل المقاييس خرجت اجيال واجيال وشخصيات كان لها بصمتها ليس فى نطاق
ام روابه فحسب انما فى عموم السودان وسوف نورد هنا اسماء بعض الشخصيات المعروفه
ونلتمس العذر لمن سقط اسمه سهوا وليس عن قصد . ( هنالك فكرة لعمل ارشيف خاص لخريجى
هذه المدرسه العريقة يحتاج الى جهد كبير لان العدد كبير وهائل جدا )
خريجو المدرسة الشمالية والمناصب التى تقلدوها
الاداريون /
1- حسن حمو الذى تقلد مدير عام السجون
2- حسين حمو الذى تقلد مدير عام البوليس
3- حسن محمد الامين الذى وصل قائد عام الهجانه
4- نصر الحاج على الذى تقلد مدير جامعة الخرطوم
5- علام حسن علام الذى تقلد معتمد ولاية الخرطوم
6- بابكر عوض باجه الذى وصل الى مدير عام التصوير السينمائى بالاعلام / ام درمان
المناصب الماليه/
1- مأمون بحيرى الذى وصل الى درجة وزير ماليه
2- ابراهيم حسن علام الذى وصل الى وكيل وزير ماليه قبل الاستقلال
3- عثمان امين سوار الذهب الاقتصادى الاكاديمى المعروف
الوزراء /
1- الوزير المهندس مكى المنى فى عهد ابراهيم عبود
2- الوزير ابو بكر عثمان محمد صالح فى عهد جعفر النميرى
3- الوزير ميرغنى عبد الرحمن حاج سليمان فى عهد الديمقراطيه الثالثه
ومن الشخصيات الشهيره التى تخرجت من هذه المدرسة الدكتور حسن عبد الله الترابى
السياسى المعروف وصلاح عبد السلام الخليفه عبد الله التعايشى .
ولقد ساهمت هذه المدرسه فى اعداد وتأهيل مهندسين وأطباء وضباط وطيارين وتجار ورجال
اعمال وادباء ومفكرين و معلمين و غيرها من التخصصات .
هل يمكن ان نوفى هذه المدرسه حقها000 الجواب لا يمكن ابدا مهما فعلنا


ام روابه - البلد واهل البلد /
كانت مدينه ام روابه صغيره نسبيا يحدها من جهه الغرب حزام الهشاب ( غابه االصمغ )
ومن جهة الشرق المساحه التى تفصل المستشفى الان عن باقى المدينه ومن الناحيه
الشرقيه تحدها محطه السكك الحديديه ومن جهه الشمال الغربى يحدها حى خور عمر ( فلاته )
ومن جهه الجنوب الغربى مقابر الشيخ النالى الحاليه .
وكانت المدينه مقسمه الى خمسه احياء رئيسيه
1- حى اديب 2- حى حمو 3- حى عطرون 4- حى حى الباقر 5- حى خور عمر ( فلاته )
اولا / حى اديب
يعتبر حى اديب من اكبر احياء المدينه الخمسة و يضم عدد من المحلات الصغيره التى يسميها
اهل ام روابه ( الفريق ) وسميت هذه المحلات بأسماء مشايخ تابعين للشيخ محمد اديب
كفريق ابو عشه ( بكسر العين ) وجبر الدار وخالد زكريا على دينار وحى الموظفين و حى البوليس
وحى البوسته وحى الديناريه وفريق الحر والرديف والسبق رقد وحى الصينيه ومن اهم المعالم فى
هذا الحى هى محطه المياه المركزيه ومحكمة القاضى الشرعى ومحكمة ناظر عموم الجوامعه ولم
يكن هذا الحى يضم اى مدرسه .
ثانيا / حى حمو
وهو يقع ناحية الجهه الشرقية من حى اديب ويمتد من شارع النادى الثفافى شرقا الى
الجهه الشمالية من حى المعاصر ( معاصر الزيت التى تستخدم فيها الجمال ) وهى منطقة
نادى الهلال حالياومن المعالم الرئيسية فى هذا الحى وجود المدرسة الشمالية ومدرسة البنات ووابور حاج
عثمان محمد صالح ووابور جورج ( معصرة الكبانى حاليا ) ويضم عددا من الاحياء الصغيرة كحى السوق
وحى الدواليب وحى الحلبه وحفرة حمو .
ثالثا / حى عطرون
يقع الى الشرق من حى الباقر ويفصلهما شارع لونج ( الاسبتاليه ) وهو حى ابراهيم عطرون
و كان منزل ابراهيم حاج احمد الى الشرق من نادى الهلال الحالى ومنزل مصطفى نقر مكان نادى
المريخ ومكتب الصحة الحالى ومنزل ال جعفر المساحة الفاصله بين دار الرعاية الصحية
ونادى المريخ الان ومنزل ال مساعد مكان دار الرعاية ومنزل محمد البخيت مكان سينما
امروابه و معه ايضا خلوة الفكى الزاكى و من العائلات المعروفةفى هذا الحى عائلة الفنقلو وابراهيم البغل
وذلك قبل ترحيلهم جنوبا 0ومكان السينما والنوادى الحالى تم اخلاؤه ليكون مستشفى امروابه ولكن عدلوا
عن الفكرة فى اللحظات الاخيرة0
وتوجد فى هذا الحى الزاوية الختميه ومحمكة العمدة على جاد الله و ايضا يضم عددا من الاحياء
الصغيره كفريق بقارة وفريق الحنتوشيه وحتى العام 1956 لا يضم هذا الحى اى مدرسه.




بربر نت

Dimofinf Player
أم روابة - كردفان

تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 31088


خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في facebook



تقييم
2.98/10 (17 صوت)


Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.

إن المشاركات أو الآراء أو الرسائل أو المقالات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لموقع مركز أخبار السُودان اليوم بل تمثِل وجهة نظر كاتبها وهي تحت مسؤولية الكاتب .كما أن الموقع ليس مسؤولا عن محتويات الإعلانات ، أوالمواقع الخارجية ومضمون روابطها ، المدرجة في موقعنا