مركز أخبار السودان اليوم

جديد الأخبار




جديد الصور

جديد الفيديو

المتواجدون الآن


تغذيات RSS

الأخبار
الأخبار المحلية
دارفور.. إسرائيل.. وجنرالات الفساد!!
دارفور.. إسرائيل.. وجنرالات الفساد!!
دارفور.. إسرائيل.. وجنرالات الفساد!!
04-07-2011 09:56 AM
إبراهيم الكرسني
شنت إسرائيل غارة جوية يوم أمس الأول على مدينة بورتسودان فحطمت سيارة من طراز هيونداي سوناتا وقتلت سائقها و مرافقه فى الحال. و كعادة مسئولي و إعلاميي الإنقاذ فقد بدى الإرتباك على ردة فعلهم تجاه هذه الجريمة النكراء. لقد إفتقدوا المهنية و المصداقية معا فى تعاملهم مع الحدث. وقد كان كل منهم يناقض الآخر فى تناوله لنفس الحدث.

سنبدأ ملاحظاتنا بتناول التلفزيون الرسمى للهجوم الإسرائيلي. شاهدت نشرة السادسة مساء بتوقيت السودان، مؤملا نفسى أن أشاهد الخبر فى صدر النشرة، هذا إن لم يتم بثه كخبر عاجل. لكن أنظروا ما حدث. بدأت مذيعة الأخبار بموجز النشرة الذى لم يأت على ذكر الخبر بتاتا. كدت أذهب الى غيرها من القنوات لأستمع الى المزيد من التفاصيل حول الخبر الذى شاهدته سابقا، و بصورة مفصلة، على شاشة العديد من القنوات الفضائية العربية، بما فى ذلك قناة المنار اللبنانية، التى بثته بشئ من التفصيل على لسان مراسلها من الخرطوم! لكنني فضلت الإنتظار لأستمع الى تفاصيل النشرة، التى إحتوت على العديد من الأخبار العادية عن بعض مسئولي الحكومة، لعل القناة الرسمية للحكومة تقوم بتقديمه.

أوردت القناة السودانية الخبر فى منتصف نشرتها بصورة مضحكة و مخجلة. ففى الوقت الذى أكدت فيه جميع القنوات الفضائية الأخرى أن الطائرة التى شنت الهجوم هي طائرة إسرائيلية، أشارت قناتنا المبجلة الى أن الطائرة مجهولة الهوية. أكدت القناة هذه المعلومة حتى بعد أن بثت قناة البى.بى.سي. العربية مقابلة مباشرة مع المراسل العسكرى للإذاعة الإسرائيلية ألمح فيها بأن الهجوم قد قامت به إسرائيل، وبأن من عادة الحكومة الإسرائيلية عدم الحديث الى أي جهاز إعلامي عند قيامها بأي عملية عسكرية خارجية. السؤال الذي يتوجب على مسئولي القناة السودانية الإجابة عليه هو: لماذا قمتم بإخفاء هوية الطائرة؟ هل تم ذلك بتوجيه من السلطات العليا، أم بأمر مدير القناة، أم يمكن عزاء ذلك لضعف القدرات المهنية لصحفيي القناة و محرري نشرات أخبارها؟

ليس هذا فحسب، بل إن القناة السودانية لم تورد تصريحات وزير الخارجية التى أوردتها جميع القنوات الفضائية الأخرى و التى إتهم فيها إسرائيل مباشرة بشن هذا الهجوم. هل يمكن لمسئولي القناة تفسير لذلك؟! هل هذا يعنى الإستخفاف بعقلية المشاهد السوداني، أم الأمر كان يستدعى أن تقوم حكومة التوجه الحضاري السنية بإخفاء الحقائق عنه، و حجبها تماما، كعادتها دوما؟

و هاكم عينة من التناقض فى أقوال مسئولي الحكومة و تضاربها حول الحدث. ففى الوقت الذى أكد فيه وزير الخارجية الهوية الإسرائلية للطائرة، كما ورد فى تصريحاته للقنوات الفضائية الخارجية، أتى إلينا نائب والى ولاية البحر الأحمر ليقول لنا بأن الطائرة قد أتت من الشرق و لكنه لم يحدد هويتها. سؤال برئ: أين كان والى البحر الأحمر حين وقوع الحدث؟ و لماذ لم يقوم بنفسه بتفسير ما حدث؟ إذا كان السيد الوالى لم يتصدي بنفسه للدفاع عن ولايته عند ما وقع عليها هجوم أجنبي، فمتى سيقوم بذلك يا ترى؟

ليت التناقض و الإرتباك وقفا عند هذا الحد، و إنما تعدياه وصولا الى التعريف بهوية القتيلين. فقد أشار وزير الخارجية بأنهما مواطنان سودانيان، فى الوقت الذى أشار فيه نائب الوالى الى أن أحدهما مواطن سوداني، و لم يحدد هوية القتيل الآخر! هل هذا يعني بأنه أجنبي؟ و إن كان الأمر كذلك فما هي هويته؟ هل هو مواطن فلسطيني؟ و إن كان كذلك، هل يتنمي الى حركة حماس؟ و إن كان كذلك هل كان يستغل هذه السيارة فى مهمة خاصة تتعلق بتهريب السلاح الى قطاع غزة؟ و إن كان الأمر كذلك، فما هو ذنب مواطني الشرق ليتحملوا عقاب جريمة لم يرتكبوها، بل إرتكبتها حكومتهم، و عجزت عجزا فاضحا عن حمايتهم، عندما أتى رد الفعل الإسرائيلي بهذا الحجم؟

لكن الأمر المدهش هو عدم ظهور أي من جنرالات القوات المسلحة لتوضيح الأمر. إن كل ما تم هى تصريحات، لا تسمن و لا تغنى من جوع، أدلى بها جنرال من الشرطة، و ليته لم يفعل. خلاصة ما أدلى به هو أن التفاصيل سوف تعلن بعد نهاية التحريات. أي تحريات تقوم بها يا هذا بعد أن صرح وزير خارجيتك بهوية الطائرة، و صرح نائب والي ولايتك بهوية أحد القتيلين، و أخفى هوية القتيل الآخر لأنها ستدل على سبب القيام بالغارة من الأساس. بربكم هل هذه حكومة واحدة، أم عدة حكومات داخا نفس الحكومة؟!

إن الحديث عن أن الطائرة قد أتت من الشرق دون تحديد هويتها قد ذكرني بالمسرحية السمجة التى قام بها السيد الرئيس عندما قصفت أمريكا مصنع الشفاء. فقد ظهر حينها سيادته، و هو فى كامل زيه العسكري، ليؤكد للعالم أجمع بأن الطائرة التى قصفت المصنع قد شاهدها مواطني بربر وهي قادمة من الشمال، فى إشارة خبيثة الى الحكومة المصرية حينذاك. هل لكم أت تتخيلوا ذلك بعد أن إتضح لاحقا أن الهجوم قد تم بواسطة صاروخ توماهوك قادما من وراء البحار. بربكم هل هذا أداء لقائد أعلى للقوات المسلحة، ناهيك عن رتبته العسكرية، و رئاسته للبلاد؟ ألم يكن من الأفضل له السكوت بدلا من هذا "الطبيز/الفضيحة"؟!

وعلى ذكر البزز العسكرية فإن المرء يصاب بالدهشة و الغثيان حينما يرى جنرالات جيشنا فى هذا المستوى المتدنى من الأداء المهني. إنك حينما تراهم فى هيئتهم العسكرية يرتابك الظن بأنهم ربما كانوا من بقايا أسود معركة العلمين، من كثرة النياشين التى تزين أكتافهم و صدورهم. لكن حينما ترى مواقفهم تجاه مثل هذه الأحداث، يتأكد لك بأنهم ليسوا سوى قطيع من النعام يدس رأسه فى الرمال، خوفا من مواجهة الحقائق على الأرض، و الرد عليها بكل ما يتطلبه الموقف من شجاعة و حسم عرفتهما المهنية العسكرية السودانية فى سابق العصر و الأوان.

لكن المأساة تظهر بوضوح حينما يتأكد لك بأن القدرات الحقيقة لهؤلاء الجنرالات تظهر حينما يشنون حروبهم على الشعب السوداني من جهة، و على نهب ثرواته و مقدراته بواسطة مختلف الأساليب و الممارسات الفاسدة التى أزكمت رائحتها الأنوف، من جهة أخرى. و خير مثال على ذلك هو الحرب التى شنتها حكومة الإنقاذ، ولا تزال، على شعب دارفور الأعزل. لقد أبادت هذه الحكومة الجبانة، وفى حرب غير متكافئة، مئات الالآف من بنات و أبناء دارفور الأبرياء، ثم يأتي سيادة الرئيس ليؤكد لنا بأن هذه الأرقام مبالغ فيها من قبل الغرب و أجهزة إعلامه، وبأن من الرقم الحقيقي لمن قام بقتلهم هو "عشره ألف بس"!!

تصوروا معى هذا الإستخفاف بأرواح المواطنين. عشرة آلاف من أرواح الأبرياء تعتبر قليلة فى نظر جنرالات الإنقاذ. يجب أن يعرف هؤلاء القتلة بأن هذه العشرة آلاف لو كانت من الحيوانات فى بلدان أخرى لقامت منظمات الرفق بالحيوان، و الدفاع عن حقوقه، بتقديمهم الى العدالة، بإعتبار أن هذه جريمة يحاكم عليها القانون فى بعض البلدان، لكن حينما تكون بلادنا محكومة بقانون الغاب الإنقاذي فحتما ستكون فيها أرواح البشر أرخص من التراب.

سؤالنا الأخير الذى نود أن نوجهه الى حكومة ومسئولي الإنقاذ هو: كيف سيكون ردكم على الغارة الإسرائيلية على مدينة بورتسودان و إنتهاكها، ليس لمجال البلاد الجوي فقط، و إنما لسيادتنا الوطنية، و قتلها لمواطن سوداني واحد، على الأقل حسب ما أكده أحد مسئولى حكومة ولاية البحر الأحمر؟ هذا إن تبقى لنا من سيادة وطنية ندافع عنها! أم سينطبق عليكم بيت الشعر القائل، "أسد علي..و فى الحروب نعامة"، بمعنى آخر أسد على شعب دارفور الأعزل، و نعامة فى وجه الصلف الإسرائيلي!!

7/4/2011م

إبراهيم الكرسني
sheeba82@hotmail.com

تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 423


خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في facebook



تقييم
0.00/10 (0 صوت)


Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.

إن المشاركات أو الآراء أو الرسائل أو المقالات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لموقع مركز أخبار السُودان اليوم بل تمثِل وجهة نظر كاتبها وهي تحت مسؤولية الكاتب .كما أن الموقع ليس مسؤولا عن محتويات الإعلانات ، أوالمواقع الخارجية ومضمون روابطها ، المدرجة في موقعنا